حسني ولد ديدي في ذمة الله _ تعزية _

الزمان تعزي في فقد الوزير والإداري البارز حسنى ولد ديدي

الزمان أنفو _ رحل عن عالمنا اليوم الثلاثاء الإداري والوزير حسني ولد ديدي،بعد خضوعه للعلاج بمستشفى القلب بانواكشوط عن عمر جاوز الثمانين.

ويعد الفقيد أحد أبرز الأطر الذين شاركوا في خدمة البلد من خلال مناصب سامية، منذ عهد الرئيس الراحل المختار ولد داداه لغاية فترة ولد الطايع.
وعمل بجد خلال 35سنة متقلبا في مناصب إدارية من والي انواذيبو إلى وزير مكلف بطريق الأمل، إلى وزارة التعليم لمدة 12عاما، فالخارجية، والداخلية، وذلك في عهد معاوية ولد الطايع الذي عينه أيضا رئيسا لمحكمة الحسابات، قبل أن يتقاعد متفرغا لأعماله الخاصة.

المدير الناشر للزمان أنفو يرفع تعازيه ومواساته لأسرة الفقيد وأصدقائه ومحبيه، راجيا لهم الصبر والسلوان وللفقيد الرحمة والغفران، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: