رئيس غينيا بيساو يعلن إحباط محاولة الإنقلاب عليه

الزمان -

بيساو – أ ف ب–
أكد رئيس غينيا بيساو عمر سيسوكو إمبالو،الثلاثاء، أنّ حكومته تسيطر على الوضع في البلاد بعد «محاولة انقلابية» أوقعت قتلى والعديد من الجرحى، من دون أن يحدّد عددهم.
وقال الرئيس في تغريدة على تويتر: «أنا بخير والحمد لله»، مؤكّداً أنّ «الوضع تحت سيطرة الحكومة»، وذلك بعيد تأكيده في مكالمة هاتفية مع وكالة فرانس برس أنّ «كلّ شيء على ما يرام».
وصرح إمبالو للصحافيين إنّه «كان بإمكان المنفّذين أن يتحدّثوا إليّ قبل هذه الأحداث الدامية التي أوقعت العديد من المصابين بجروح بالغة وقتلى»، من دون أن يحدّد بشكل واضح هوية منفّذي المحاولة الانقلابية التي قال إنّ دوافعها «قرارات كان اتّخذها، لمكافحة المخدّرات والفساد».
وسُمع دويّ أعيرة نارية غزيرة، الثلاثاء، في غينيا بيساو قرب مقرّ الحكومة في ما وصفته المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا بأنه محاولة انقلابية جديدة في المنطقة.وسادت حالة إرباك مساء في عاصمة هذه الدولة الصغيرة الواقعة غربي إفريقيا ذات التاريخ السياسي المضطرب.
وسجّل تبادل لإطلاق النار لفترة طويلة بعد الظهر قرب المقرّ الحكومي، حيث كان يفترض أن يشارك الرئيس عمر سيسوكو إمبالو ورئيس الوزراء نونو غوميز نابيام في جلسة استثنائية لمجلس الوزراء.وشهدت المناطق المحيطة فراراً للسكان، في حين خلت الاسواق من المارة، وأقفلت المصارف أبوابها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: