في رحيل محمد الأمين الخرشي

كتب أحمد ولد الدوه:

الزمان أنفو _ قال تعالي:{مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا}
البقاء لله:
الحمد لله الذي تفرد بالبقاء وكتب على عباده الفناء، جعل الدنيا دار امتحان وابتلاء، والآخرة دار نعيم أو شقاء بلا أمد ولا انتهاء، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه وخليله القائل : (لا إله إلا الله إن للموت لسكرات ) .
فلا ريب أن موت العلماء خطب جلل ورزية عظيمة وبلاء كبير إذ الأشخاص كلما كان دورهم عظيماً وأثرهم كبيراً كانت المصيبة بفقدهم أشد.
وما كان قيس هلْكه هلك واحد
ولكنه بنيان قوم تهدما
لكنها سنة الله الجارية والماضية في عباده، الموت لا محيد عنه ولا مفر؛ لكن فرق كبير بين موت إنسان من عامة الناس لا يشعر بفقده إلا أهله وأقاربه فيترحمون عليه ويدعون له بالمغفرة، وبين موت علم من أعلام الأمة وحبر من أحبارها، يستفيد الناس من علمه وورعه وزهده ليعبدوا الله على بصيرة.
لعمرك ما الرزية فقد مال
ولا شاة تموت ولا بعير
ولكن الرزية فقد شخص ***
يموت بموته خلق كثير
فقدت الامة الاسلامية وموريتانيا احد اعلامها الاجلاء وبقية من مما ترك السلف الصالح هدي واقتداءا وسيرة طيبة استاذنا المربي محمد الأمين “حدامين” ولد الخرشي االذي انتقل اليوم الي رحمة ربه في انواكشوط بعد عمر مديد مليئ العطاء والعمل الصالح وكان يعد لهذه للحظة زادها. عرفت هذا الرجل المربي كما عرفه مئات الطلاب غيري من ابناء شنقيط وكل من درسهم، ان من يعرفه عن قرب يري فيه خصال الشهامة والخلق والتواضع والزهدوالورع والصدق والمروءة وصدق رسول الله صلى الله عليه آله وسلم حين قال: «إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم ولكن يسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق».
كان بارالوالديه عطوفا رحيما زاهدا في الدنيا شهد له الجميع في قطاع التعليم الذي مارس فيه التعليم والتربية لسنوات بالكفاءة والنزاهة والرزانة والخلق النبيل. ومساعدة الناس بلا تمييز.
خدم الفقيد التربية والتعليم ثابت النهج، بين الرؤية، صادق النية، مخلصا لربه ثم لوطنه ولمهنته، ما حاد، ما بدل، ما كل وما استكان.
اللهم أحله دار المقامة من فضلك يتبوأ من الجنة حيث يشاء. مع الذين انعم الله عليهم في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر
عظم آلله الاجر والثواب الحسن الاسرته الفاضلة وكل العلويين و محبيه والدعاة الي الله وآل الخرشي جميعا واخص والدي وود ابي المنفق الكريم الحليم حمود ولد الخرشي اطال الله بقائه
لله ما أخذ مولي وماتركه
وفي بقية ما يبقي لنا البركة
اعطانا الله واياهم ثواب الصابرين المحتسين الحامدين صلوات من ربهم ورحمة وهدايةوإنا لله وإنا إليه راجعون.لله الأمر من قبل ومن بعد.
أحمد الدوه الشنقيطي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: