ما زال بينكم و بين المعارضة أبحر و جبال /سيدي علي بلعمش

الزمان أنفو –

المعارضة الموريتانية ليست هنة مبهمة بلا رب يحميها..
المعارضة ليست فرصة على قارعة الطريق مثل حافظة نقود سائح أجنبي ..
المعارضة ليست تسجيل موقف على حافة فرصة ضائعة..
المعارضة تاريخ مرير من الصمود و التحدي و التصدي ..
المعارضة التزام و مبادئ و مواقف ..
المعارضة أمانة دينية و مسؤولية أخلاقية و باع وطني ..
المعارضة الموريتانية بأحزابها و رجالاتها لم تذب و لم تخن و لم تبع و لم تشتر و لم تهادن و إنما تقوم بواجبها على أكمل وجه بحسابات دقيقة و قراءات متبصرة و مواقف مؤثرة و توجهات مسؤولة ..
و ليست هناك اليوم في موريتانيا معارضة تقليدية و أخرى معاصرة .. ليست في موريتانيا معارضات ..
أنتم سخفاء .. أنتم حقراء .. أنتم بلداء ..
المعارضة ليست شاة بفيفاء :
على من يريد المعارضة الموريتانية اليوم أن تكون ذراعا خفيا للص ولد عبد العزيز ، أن يفهم أنه ساذج : ساذج في اعتقاده .. ساذج في توقعاته و ساذج أكثر و أكثر في محاولات إحراجه للمعارضة بما تفتخر به بالضبط..
المعارضة ليست لعبة حظ و لا مناورات تكتيكية بذخيرة ميتة ..
المعارضة تحتاج رجال المواقف و تضحيات الشجعان و جسارة الأبرار..
المعارضة خيار الأبطال .. المعارضة قدر النبلاء .. المعارضة التزام الأوفياء..
إذا كان في تسجيل موقف المعارضة اليوم من النظام ما يغضب الأجنحة الخفية المأجورة لعصابة اللص ولد عبد العزيز ، فليتأكدوا أن ذلك ما أرادته المعارضة بالضبط .. أن ذلك ما خططت له المعارضة بالضبط .. أن ذلك بالضبط هو مفخرة المعارضة ، المُخْجَلَة من بساطة عقولكم و سخافة تفكيركم و وضوح ما تحاولون إخفاءه من جبن و ارتزاق من خلال اتهام المعارضة الأصيلة بما تعرفون في أنفسكم الدنيئه .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: