مصدر خاص: “الشرطة تتكسب من خلال ابتزاز مرتكبي المعاصي” (قصة مثيرة)

altذكر مصدر خاص لـ”وكالة الساحة الإخبارية” أن وحدات من الشرطة الموريتانية تنتشر مساء كل يوم في مناطق مختلفة من العاصمة نواكشوط بحثا عن مرتكبي المعاصي…

وأضاف المصدر -الذي فضل عدم الكشف عنه- أن عناصر من الشرطة تختفي في الصحاري المحيطة بـ(تنويش؛ وصكوكو، وطريق عزيز….) -وهي الأماكن المفضلة لدى طلاب الشهوة من شبان وفتيات- وعندما تضبط الشرطة رجلا وامرأة في حالة تلبس بتلك الأماكن تقوم باعتقالهما وتهديدهما بالسجن وبإحالتهما إلى العدالة بتهمة “انتهاك حرمات الله” إذا لم يدفعا مبلغا ماليا معتبرا… وفق المصدر

وقال المصدر الذي أورد الخبر للساحة إنه كان أحد المتضرريت من ذلك، بعد أن تم القبض عليه مع فتاة داخل سيارته ليلة 31 دجمبر من السنة المنصرمة بالقرب من (صكوكو)، وذلك بعد أن داهمه رجل بزي مدني يتبعه ثلاثة عناصر يرتدون زي الشرطة الموريتانية…

مضيفا “لقد اتهمونى بارتكاب المعاصي رغم أنهم وجدونى في حالة طبيعية مع الفتاة (جالسان في مقدمة السيارة ونتبادلا الحديث)، إلا أن عناصر الشرطة أسروا على القبض علينا أو دفع مبلغ 15000 أوقية مقايل اطلاق سراحنا وإنهاء الموضوع؛ وبعد مفاوضات مضنية معهم قبلوا مني مبلغ 8000 أوقية وتركونا في حالنا…على حد قوله

الساحة

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: