ملاحظات محمد بن المختار الشنقيطي في قضية ولد لمخيطير

محمد بن المختار الشنقيطي– إنقاذ روح بآية محكمة (لا إكراه في الدين)البقرة:256 أوْلى من إزهاق روح بحديث آحاد (من بدَّل دينه فاقتلوه).. شرعاً وعقلاً. 2- التمييز بين الكفر بالمولد والكفر بالردة يعني أننا نجعل من الجرم أن يولد الإنسان مسلماً !! فأي منطق هذا؟ 3- ليس حد الردة سوى مصيبة من المصائب الفقهية في تاريخنا التي قاد إليها نبذ القرآن وراء الظهور، وجعل الشريعة خادمة للدولة، بدل العكس المفترض. 4- الردة نوعان: فكرية وعسكرية.

الأولى لا عقوبة عليها في القانون الجنائي الإسلامي، والثانية لها عقوبة تعزيرية تقدرها السلطة الشرعية العادلة. 5- علة التعزير على الردة العسكرية تفريق صف الجماعة، فهي عقوبة على الجريمة المصاحبة لتغيير الدين قديماً، لا على تغيير الدين. 6- قال عمر بن الخطاب بسجن المرتد في خبر صحيح، وهو ما يعني أن الأمر ليس حداً في فهمه، أما التعزير فهو أمر اجتهادي ومصلحي. 7-المشهور عند الأحناف عدم قتل المرأة بالردة لأنها لم تكن مقاتلة في المجتمعات المسلمة، وهو تمييز موفق بين التمرد العسكري والموقف النظري البحت. 8- الاستتابة تحت الضغط مجرد اجتهاد لا يدعمه نص، وتكفي الدعوة للمرتد ولغيره بالحكمة والموعظة الحسنة. 9- إذا ترتب على إعلان الردة دعاية تهدد السلم الأهلي، فيمكن عقوبة صاحبها بالسجن أو غيره من التعزيرات، وهو ما ينطبق على أي استفزاز آخر. 10- أهم دليل على حد الردة هو (من بدل دينه فاقتلوه) وفيه مشكلات كثيرة أولها أن راويه عكرمة متهم بالكذب من طرف ابن عمر وسعيد بن جبير ومالك بن أنس. 11- قتال المرتد المحارب لا يعني قتل المرتد المسالم، وهذا تمييز قديم عزاه ابن حزم في المحلى إلى طائفة من أهل العلم. 12- القول بأن الإكراه محصور في الإكراه على دخول الدين ابتداء، وأن الإكراه على الرجوع إلى الدين غير داخل في النهي الوارد في الآية.. تكلف بارد. 13- وردت آية(لا إكراه في الدين)البقرة:256 بصيغة من أعم صيغ العموم في اللغة العربية وهي النكرة في سياق النفي والنهي.. 14- لو كان ما وقع من قتل للمتمردين في عصر الصحابة حداً شرعياً لما صح تنفيذه دون تقاضٍ. ولم يرد تقاض في الردة في عهد النبوة أو الخلافة الراشدة. 15- عقوبة الردة عن الدين الحق عقوبة أخروية عند الله تعالى، وهي أغلظ من أي عقوبة دنيوية يتخيلها البشر، لكن لا عقوبة دنيوية على ذلك. 16- الخلاصة: لا إكراه على الدين ابتداء ولا استمراراً ولا انتهاء، ولا عقوبة دنيوية للردة في الإسلام، فتمسكوا بكتاب ربكم، ودعوا ُبنيًّات الطريق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: