ملتقى تعريفي بمنطقة نواذيبو الحرة

الزمان انفو ـ نظمت منطقة نواذيبو الحرة صباح اليوم الخميس ملتقى يوما تعريفيا بها بفندق “تازيازت ” بالعاصمة الإقتصادية أطلع خلاله محمد ولد الداف، وزير التجارة الجزائري سعيد جلاب ومجموعة من الفاعلين الاقتصاديين المرافقين له على الفرص و المزايا التي توفرها المنطقة الحرة للمستثمرين بصفة عامة و الجزائريين منهم بصفة خاصة.

وأكد رئيس سلطة منطقة نواذيبو الحرة في كلمته بالمناسبة، أن زيارة الوفد الجزائري تعكس أواصرالأخوة والتضامن و وشائج القربي ووحدة التاريخ والمصير المشترك، كما تبرز مستوى العزم على تطوير مجالات التعاون المختلفة وتوسيعها مما يعطي دفعا لعجلة البناء والتنمية في البلدين الشقيقين.

وقال إن افتتاح المعبر البري بين البلدين يشكل دفعا للعلاقات التاريخية بينهما إضافة لكونه يساهم في جعل منطقة نواذيبو الحرة أقرب إلى الاسواق في شمال إفريقيا.

واستعرض المؤهلات التي تتمتع بها منطقة نواذيبو الحرة وما توفره من فرص وتحفيزات استثمارية، مبرزا في هذا الإطار موقعها الجغرافي القريب من القارتين الأوروبية والأمريكية وكونها بوابة نحو بلدان إفريقيا جنوب الصحراء .

وقدم رئيس سلطة منطقة نواذيبو الحرة الانجازات التي حققتها المنطقة الحرة بعد مرور خمس سنوات على إنشائها حيث تم وضع اللبنات الاولى الضرورية لتحقيق الطموح المتمثل في الرقي بهذه المدينة وجعلها مدينة مينائية من مستوى عالمي كما تم توفير أحسن الظروف لاستجلاب الاستثمارات الخارجية
المباشرة والرفع من نوعية الخدمات.

وأشار إلى أنه بالإضافة إلى ذلك يتم التحضير لمحفظة المشاريع الهيكلية التي يعتبر إنجازها شرطا أساسياً لإزاحة المعوقات البنيوية عن طريق النهوض بنواذيبو إلى مصاف المناطق الحرة العالمية، مبرزا مستوى الحركة الاقتصادية والنهضة العمرانية التي تشهدها نواذيبو.

وقال إن منطقة نواذيبو الحرة التي تجاوز حجم الاستثمارات الخاصة فيها ٦٠٠مليون دولار أمريكي، وفرت أكثر من ١٢٠٠ فرصة عمل مباشرة.

وتدخل بعض رجال الأعمال الحضور، من أبرزهم عباس بوغربال الذي قدم نفسها كمدير سابق بالشركة الوطنية للصناعة والمناجم، وكمستثمر في قطاع الصيد، وكذلك لفضل ولد بتاح وغيره،وأبرزوا المشاكل المطروحة ودعوا إلى بحث سبل تذليلها كتحويل الأموال..وقد اقترح أحد الفاعلين الإقتصاديين من الجانب الجزائري القيام بالمقايضة كما يحدث قي بعض المناطق على الحدود الجزائرية بآدرار، كحل مؤقت لمشكلة تحويل الأموال.

وتم خلال هذا الملتقى تقديم عروض تناولت آفاق الاستثمار والفرص والتسهيلات التي توفرها المنطقة الحرة للمستثمرين الراغبين في الاستثمارفي الحيّز الجغرافي للمنطقة.

واختتم وزير التجارة الجزائري السيد جلاب ووفده المرافق له مساء اليوم الخميس زيارتهم لمنطقة أنواذيبو الحرة .

وأكد وزير التجارة الجزائري في تصريح للوكالة الرسمية أن هذه الزيارة مكنته من الاطلاع على الامتيازات التى توفرها المنطقة الحرة كما شكلت فرصة للانطلاق نحو تعزيز التبادل التجاري في شتى المجالات بين البلدين الشقيقين .

وأشار إلى ان منطقة أنواذيبو الحرة بفعل ماتتوفر عليه من مقدرات وثروات يمكن ان تساهم بشكل كبير في الدفع نحو الأمام بالعلاقات الثنائية وتعزيز المبادلات التجارية ، مبرزا ان الإرادة الصادقة لقائدي البلدين ستعزز الجهود المبذولة في هذا الاطار .

وكانت موريتانيا والجزائر قد وقعتا، على هامش معرض المنتجات الجزائرية المنظم في نواكشوط، 9 اتفاقيات تعاون في عدة مجالات.

ويرى الجزائريون أن من شأن هذه الاتفاقيات إحداث نقلة نوعية في مجال التعاون و الشراكة الاقتصادية الجزائرية –الموريتانية.

وتخص هذه الاتفاقيات قطاعات النقل والصناعة والصحة والميكانيك ومواد التجميل والسيارات والصناعات الغذائية والنظافة والأمن ومجالات التسويق والبيئة والمعادن وصناعة السيارات والاتصالات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: