منع تنظيم وقفة احتجاجية بانواكشوط والهيئة المنظمة تصدر بيانا

هيئة التنسيق بين نقابات التعليم:قرار منعنا ينافي احترام الحريات

الزمان أنفو – أعربت هيئة التنسيق المشترك بين نقابات التعليم الأساسي والثانوي في موريتانيا عن استغرابها من قرار منعها من تنظيم وقفة في العاصمة نواكشوط.

نص البيان:

“تفاجأنا في هيئة التنسيق المشترك لنقابات التعليم الأساسي والثانوي اليوم بقرار منع السلطات في انواكشوط للوقفة المنظمة من طرف نقابات مرخصة دأبت على احترام المنظومة التشريعية والقانونية في البلد، نقابات تمثل قطاعا مؤتمنا على الأمن العام والسكينة المجتمعية بحكم مسؤولية موظفيها عن تربية وتنشئة أجيال الوطن.
إن هذا الإجراء الاستفزازي الذي يترجم استمرار تحكم المزاجية الفردية في قواعد النظام العام يمثل تراجعا خطيرا وشائنا في نظام الحريات العامة، ويدفع إلى زيادة الاحتقان والامتعاض، ولولا حكمة المدرسين وسلميتهم المعهودتان في كل أنشطتهم النضالية لاتجهت الأمور إلى مآلات أخرى.
إننا في هيئة التنسيق المشترك لنقابات التعليم
الأساسي والثانوي:
1- ندين هذا الإجراء المنافي لاحترام الحريات العامة، وخاصة النقابية منها، وفي مقدمتها الحق في التظاهر السلمي.
2- نستغرب أن يتم هذا الإجراء في ظروف التهيئة لتشاور وطني حول التعليم، ونعتقد أن من قاموا به لم يضعوا في الحسبان روح الانفتاح والحوار المصاحبة لهذا التشاور التي اتسمت بها المرحلة الأولى من ورشات إصلاح التعليم.
3- نجدد التأكيد أن مثل هذه الإجراءات لن تزيدنا إلا قناعة بعدالة قضيتنا، وإصرارا على مواصلة مسيرتنا النضالية بكل الوسائل القانونية.
4- ندعو كافة مناضلينا إلى استمرار التمسك بحقوقهم، وإلى عدم الانجرار خلف أي استفزاز يمكن أن يدفعهم إليه تصرف غير مسؤول كهذا الذي حصل اليوم.
5- نهنئ جمهور المدرسين على مشاركتهم -بمسؤولية وانضباط- في إنجاح الوقفات التي نظمت صباح اليوم في العديد من الولايات الداخلية.
#عاشتوحدةالمدرسين


مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: