من ستعبد الأغلبية بعد سقوط الصنم المنهار/ سيدي علي بلعمش

ما زال ولد عبد العزيز و وزراؤه السذج و قادة حزبه و بقية “هوليغانص” العصابة يكررون أن خزائن الدولة تغص بالنقود و مؤسساتها تسير بترشيد محكم و أن أيادي الرشوة قد غلت و أذرع الوساطة كسرت و هزمت كتائب الفساد و فيالق تبذير المال العام.

و نقول فقط إن هذه الحرب الطاحنة ضد الفساد و المعارك المتواصلة ضد فلول لصوص المال العام ، لم تسجن مفسدا و لم تكشف مرتشيا و لم تحدد مزورا و لم تعترض طريق مهرب .. و لم تعرف المحاكم الموريتانية واقعة واحدة في زمن ولد عبد العزيز المشئوم  ضد أيا منهم و لم تستقبل السجون قط أي مفسد في زمنهم؛ فأين تدور رحى الحرب ضد الفساد و ضد من تقوم بالضبط؟  أما كفاكم أكثر من نصف عقد من الزمن من الأباطيل المكشوفة و الدعاية المكذوبة؟

 

لقد أصبحت كفاءات الوزراء تقاس بإعادة ميزانيات وزاراتهم بعد حذف رواتب العمال و تسديد فواتير المؤسسات ذات الصلة بولد عبد العزيز حصريا و أخطبوط سماسرته و ربيانهم و هامورهم.  و إذا كان بعضنا غبي حين يكرر بجهل أو نفاق أنهم بمثل هذا التصرف المدمر للبلد يرشدون المال العام و يشيدون أركان الدولة فإن جل العابثين أكثر غباء إذا كانوا يعتقدون أن أيا منهم يمكن أن يفلت من العقاب مهما طال الزمن..

ـ تم بيع قطاعين من المعادن بالشمال لجهتين أجنبيتين  في سرية كاملة و تم الاتفاق معهما على أن يظل نقل المعادن عن طريق قطار “اسنيم” لكي لا يكتشف أحد هذه الجريمة .. فهل يفهم وزير المعادن و مدير “اسنيم” أن ولد عبد العزيز ذاهب و الشعب الموريتاني باق؟ 

هل يعتقد “محافظ” البنك المركزي و مساعده أن أسفارهما المكوكية العبثية التي لا تتوج بتقارير و لا تبرر بأي مهام ، يفوتنا أنها لم تكن إلا من أجل سياحة الخمس نجوم و تعويضات الأسفار الباهظة ؟ هل يدرك مدراء الخزينة العامة و الجمارك و الحالة المدنية  أن ذهاب ولد عبد العزيز (الوشيك إن شاء الله) سيفتح عليهم أبواب جحيم، لا تستطيع أي معجزة أن تفكهم من عقوبتها، أما خجلها فإننا ندرك أنهم محصنون ضده..

ـ هل يعتقد ولد غدة و افيل ولد اللهاه و من على شاكلتهم أنهم سينهبون ممتلكات بلد، تسوس شعبه المجاعة و الأمراض و يلتفون حول من يأتي بعده بالمبادرات الداعمة و لافتات التزلف و ينتهي كل شيء؟  أنتم أغبى الناس و أجهلها و أتعسها و أسوؤها حظا :

لقد أنهى ولد عبد العزيز و زمرته ذاك العهد ببشاعة تجاوزاتهم و نهم هلعهم؛ فقد كانت جهات كثيرة تستفيد من فساد ولد الطائع و استطاع بالفعل أن يترك حالات ود ـ و لو مغشوشة أو غير واعية أو حتى خائنة ـ لدى الكثيرين و كان يتمنى على الأقل أن يبني موريتانيا على طريقته التي لم يكن الكثيرون يرضون عنها، أما جهل و تخلف و غباء عصابة ولد عبد العزيز فقد كان مكشوفا حد الخيانة العظمى و التفاهة المحرجة و تبين من خلال كل ممارساتهم أن مشروعهم الأوحد هو نهب موريتانيا وفق خارطة طريق موجزة النشرة “خذ خيرها و لا تجعلها وطنا” ..   

 

أنتم الآن جميعا (أقارب ولد عبد العزيز الذين وضع كل شيء بأيديهم و موظفو الدولة الذين سخرهم لخدمتهم) أمام خيارين لا ثالث لهما : أن تبقوا في الحكم مدى الحياة و هو أمر لا تملكون مرونته و لا أخلاقه و لا أقل وسائله أو تذهبوا إلى السجن جميعا مع  مصادرة ممتلكاتكم مع أنه لا توجد أي عقوبة في الكون توازي بشاعة خيانتكم.. ـ هل يعتقد الصحراوي أن تقديم العمولات (كوميسيوهات) لولد عبد العزيز  صكوك غفران، ستكون كافية لتبرير استيلائه على نصف أراضي نواكشوط مقابل مدرج هبوط بدأت تشققاته قبل استعماله، دفعت “اسنيم” نقدا ثلث ثمنه و دفعت الكويت ثلثه و دفعت “الحكومة” الموريتانية ثلثه، ليتقاسم مع ولد عبد العزيز ثمنه الأصلي (مطار نواكشوط و الحزام الأخضر)؟ أتساءل أحيانا ، هل يوجد في الكون من هم أغبى من هذه العصابة السخيفة، كأن بقعة زيت سذاجة الموريتانيين كانت تنتظر قدوم ولد عبد العزيز لتنتشر على كل مساحة الطمع المجنون.. كان على ولد عبد العزيز ـ حين قرر استنساخ نظام ولد الطائع ـ أن يعتمد على رجال يتمتعون بدهاء رجاله و بوفائهم له و أن يوظف المال في بسط هيمنته أما أن تعتمد على الأغبياء و تنازع كل جرادة في رزقها و تعتقد أنك تستطيع قيادة شعب من الجياع فأنت أغبى الناس.

ـ بعضهم اشترى “ابلوكات” من ولد عبد العزيز (مكان الخيمة التي عقد فيها أول مجلس وزراء موريتاني)، ليشيد حلما على حلم وطن بأكمله :

إن تنازل النخب الموريتانية عن “بلوكات” جريمة لا تغتفر؛ يجب إزاحة ما شيدته العصابة على مساحتها و إعادة تشييدها بنفس النمط و في نفس المكان و إعادتها حتى لنفس الأسر الفقيرة التي تم تشريدها بوقاحة من طرف هذه العصابة التي دمرت كل رموز الوطن و نهبت كل خيراته و عبثت بكل مقدساته:

إن عدم معاقبة من اشتروا “بلوكات” تشجيع لانتهاك حرمات البلد و ازدراء هيبته ..

ـ بعضهم تولى وزارات (المالية، النقل، المعادن، الصيد، الصحة، الزراعة …) ليحول خزائن الدولة إلى مؤسسات ولد عبد العزيز و أبناء عمومته.. أنتم سذج إذا كنتم تعتقدون أننا نجهل بماذا استحق ولد حدمين تولي رئاسة الوزراء ؟ ..

و حين ينقل مستشفى كيف الجهوي أصحاب كسور بسيطة إلى نواكشوط و تعيد وزارة الصحة نصف ميزانيتها السنة الماضية ” تعففا و ترشيدا للمال العام” و تعتقدون أننا لا نفهم تفاصيل ألاعيبكم الغبية، تكون دولتكم هي من تحتاج إلى جلسات مع طبيب نفسي .. لقد تجاوزت هذه العصابة الجاهلة الغبية كل حدود الفساد و كل حدود احتقار الناس و إذا لم نضعها كاملة بوزرائها و مدرائها و سماسرتها و صحافتها و قادة أحزابها و شيوخ قبائلها و قادة بازيبها  خلف الغضبان، إكراما لموريتانيا  و انتقاما لشعبها المذل، سنظل نحتقر أنفسنا و نخجل من ذواتنا إلى يوم الوعد..

 فتمادوا في طغيانكم و عيشوا ما تبقى من وقتكم بهناء كامل لأن أي معجزة لن تفككم من النهاية التي تستحقون . استبيحوا ما استطعتم و اظلموا ما استطعتم و انهبوا كل ما يأتي في طريقكم ؛ لم يعد الآن بالإمكان أن ترتكبوا في حق هذا الوطن أكثر مما ارتكبتم من جرائم :

ـ دراسة لجامعة بروكسل العالمية حول رواتب رؤساء وملوك دول العالم ، تقول إن أكبر راتب يتقاضاه رئيس دولة على الصعيد العربي، هو راتب الرئيس الموريتاني ( سبعة ملايين أوقية) ، أي حوالي 30 ألف دولار شهريا، حسب ما تعلنه الحكومة الموريتانية نفسها (يليه ـ و هنا تكمن المفارقة ـ الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة براتب شهري قدره 5346 دولار) ـ دخل الفرد السنوي في موريتانيا (2014) هو الأدنى على مستوى الدول العربية بواقع 1126 دولارا، حسب تقرير المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات..

ـ تقرير حديث لشركة (إف إم غلوبل)  نشره موقع “فوربس” المعني بالشؤون الاقتصادية، يضع موريتانيا في المرتبة الرابعة ضمن قائمة أسوأ الدول من حيث إقامة المشاريع . ـ  تقرير بثته قناة الجزيرة في يونيو2014 ، صنف موريتانيا ضمن الدول الأكثر فسادا في العالم، حيث احتلت المتربة 143 على مؤشر الفساد ضمن 178 دولة يشملها التصنيف العالمي للفساد، كما تم تصنيفها ضمن 25 دولة الأكثر فقرا في العالم.

أما أم الفضائح و أكبر جريمة ترتكبها العصابة في حق شعبنا المغلوب على أمره و بلدنا المستباح، فهي  ما تظهره هذه النسب على مستوى النجاح في الباكلوريا للعام 2014 : نسبة النجاح في الباكلوريا في فرنسا 2014 (87,9%) / نسبة النجاح في المغرب (44,03%) / نسبة النجاح في مالي و هو بلد في حرب (16,24%) / نسبة النجاح في الكاميرون (55,12%) /  نسبة النجاح في إفريقيا الوسطى ـ تحت الحرب الأهلية ـ (18, 47%) / نسبة النجاح في السنغال (31,3%)/ ألا تقدرون حقا أسباب مواقفنا السلبية من هذه العصابة حين تعرفون أن نسبة النجاح في الباكلوريا بموريتانيا  سنة 2014 كانت (%6) فقط ؟

إن ما ارتكبته هذه الحثالة من ظلم و قهر و فوضى في حق شعبنا  المسكين، تعجز كل العبارات عن نقل جزء ضئيل من بشاعته ، أما وصفنا بالمبالغة  في حين نعجز عن نقل دوني الحقيقة ، فهو لا شك وجه المأساة لأكثر إيلاما من تغني وزرائهم السذج بتوجيهات و إنجازات من أركع البلد و نهب خيراته و لطخ سمعته و شرد أبناءه و مزق وحدته..

و لربما كنا بحاجة إلى هذه المأساة لنخرج بلدنا من دوامة الأنظمة المافيوية الفاسدة التي حولتنا إلى دويلة قزمة تضرب بها الأمثال في المنطقة في الفشل و الهشاشة و فوضى الانقلابات.  

إن بلدا تصل فيه عقول بدائية هزيلة مثل ولد عبد العزيز و أمربيه و محسن ، ما كان ينبغي لأي منهم أن تتجاوز أحلامه  أن يكون فراشا في إدارة، إلى دفة الحكم هو بلد مريض ، ينبغي لعقلائه أن يقفوا  ساعة صمت و أسبوع تأمل ترحما على روحه الطيبة..

نحن الآن على مشارف نهاية حكم هذه العصابة الشريرة و ليس المهم أن يخرجوها بل أن لا يفكر قزم مثلهم بعد اليوم في الوصول إلى دفة الحكم ؛ يجب أن تلقى هذه العصابة و أذيالها الحقيرة من العقاب ما يردع كل عابث من التفكير مستقبلا في نهب بلد و احتقار شعبه إلى هذا الحد.. لقد بدأت كماشة ارتدادات جرائم العصابة تضيق على صدرها من كل جانب، داخليا و خارجيا و لم يبق أمامها سوى الاستسلام لقدرها المحتوم :

أعرف جيدا أن لديهم حسابات أقل تشاؤما .. و قراءات واعدة تمنيهم بتجاوز كل الصعاب بأقل من لفتة ؛ أنا عكس الجميع أعرف أن من يفكرون بعقل محسن و يأتمرون بأوامر عزيز و يخططون بدماغ امربيه، لا يستطيعون أن يهزموا نملة و لم يبق من الوقت إلا ما يكفي لترون ما أقوله لكم بالحرف:

ـ الحالة الصحية لولد عبد العزيز ، لم تعد تسمح له بفرض بقائه و ليس من بين أفراد العصابة  كل العصابة، من جميع أنحاء البلد، من يستطيع أن يقنع به شعبا ذاق على أياديهم كل مآسي الوجود.. ـ جهات فرنسية ـ لا أدري إلى أي حد ضالعة في الجريمة ـ أفهمت ولد عبد العزيز بضرورة سحب ودائعه من البنوك الفرنسية (Societé Générale) و (BNP) و لا أدري هل حملتها كومبا با في صناديق أخرى إلى غامبيا التي أصر على زيارتها بعد يومين من عودته منهكا من فرنسا ..

و لا أدري أيضا بصفتها ماذا، ذهبت كومبا با ضمن الوفد “الرئاسي” إلى غامبيا و لا كم شنطة كانت تحمل معها في هذه الرحلة المشبوهة؟ ـ ماء العينين ولد النور عالق الآن في السعودية بعد رفض المملكة المغربية تجديد جواز سفره الدبلوماسي المنتهي و لا يدري كيف يعود إلى بلده و لا كيف يبقى في بلد لا يستطيع تقديم تسهيلات لمغضوب عليه من المغرب.

ـ تكيبر فعلت كل ما تستطيع لحضور زفاف بنت أخت الملك المغربي، لالا سكينة و لم يسمح لها ، لتفهم بعد توجيه الدعوة لبنت الطلبة في قطر ـ التي اعتذرت لأسباب صحية ـ أنه لم يعد مرحب بها في المملكة التي أودعت فيها نصف أموال رئيس العصابة..

و هي مؤشرات تقلص نفوذ بدأت تلغي بظلالها على الحالة الداخلية بشكل مكشوف، نتحفظ على بعضها كي لا نساعدهم في الخروج من أخطائهم القاتلة و نكشف بعضها كي نربكهم و نكشفهم أمام الشعب:

كل التعيينات العسكرية الأخيرة، تظهر أن ولد عبد العزيز أصبح يفضل قيام انقلاب عسكري من قبل ضباط غير معادين له، على اللجوء إلى انتخابات رئاسية سابقة لأوانها (و هو ما لن يحصل لسوء حظه)..

و قد أصبح من الواضح الآن أن نادي “تحالف ضباط الشمال” الذي شكل أكبر جريمة في حق الجيش الموريتاني، ضن على ولد عبد العزيز بالعضوية ليجد نفسه اليوم أمام جبل أخطائه بلا صديق و لا نصير .. ـ إن تعيين مسقارو رئيسا للأركان الخاصة إساءة بالغة إلى الجيش لأنها تعني أن ولد عبد العزيز كان باستطاعته تعيين محسن ولد الحاج أو افيل ولد اللهاه في هذه المكانة التي تمثل الديوان العسكري الرابط بين ضباط الجيش و القائد الأعلى للقوات المسلحة .

هذا بالضبط هو معنى تعيين مسقارو (المنتمي لقوة مدنية شبه عسكرية) في هذا المكان. أما معنى معناه ـ و هو الأهم ـ فهو أن ولد عبد العزيز لم يعد يثق في أي ضابط من الجيش على الإطلاق؛ لكن أيضا، بعد مجيء الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله غيرَ ولد عبد العزيز و ولد الغزواني فقرة من صلاحيات قائد الأركان الخاصة ليصبح يمنع على رئيس الدولة الالتقاء بأي ضابط من دون حضوره، فهل سيتجاوز ولد عبد العزيز القانون في مسقارو  ليمنعه من حضور لقاءاته أو سيسمح له ـ مع غرباله المشهورـ  بحضور اجتماعاته المافيوية بالضباط ليصبح القصر ملهى غواني، تتناتف ضيوفه كالديوك؟؟

و الحقيقة أن قانونا يسمح لولد الغزواني (صاحب الترخيص الحصري لاستيراد الدجاج  في البلد) بقيادة الأركان العامة للجيوش، لا يستطيع أو لا ينبغي على الأقل، أن يمنع محسن من قيادة أركان الدرك  أو أمربيه من قيادة أركان الحرس  أو البطل افيل ولد اللهاه من التربع على عرش قيادة الأركان العامة للجيوش، إذا كانت العبرة بالجوهر لا بالشكل.. و يناور ولد عبد العزيز الآن ليلبي كل مطالب المعارضة التقليدية بطرق ملتوية حتى لا يفعلها تحت ضغطها المباشر :

ـ حل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات التي تمثل أكبر كذبة ارتكبها في حياته .. ـ و كأننا أطفال صغار، يرسل ولد عبد العزيز رائد “الفكر الجديد” إلى جنيف ليطالب من هناك بإعادة الانتخابات الرئاسية، مدعيا أن انتخابات 2013، كانت ضربة قاسية للديمقراطية ليترك في أذهاننا أن الانتخابات التي سبقتها كانت تأسيسا لنهج ديمقراطيي تعثر في 2013 ؛ كان عليكم أن تتعلموا السباحة في غير “اللوغة” لتخدعوا شعبا يركب أعتى الأمواج منذ نشأته.. ـ و لا أستبعد شخصيا أن يطلب ولد عبد العزيز من مسعود غدا ـ إن لم يكن فعلها ـ تقديم مبادرة مدفوعة الثمن، لإقامة حوار مع المعارضة و إعادة الانتخابات :

إن عقدة ولد عبد العزيز ـ لأنه صغير جدا و لأنه ما كان ينبغي أن يكون رئيس دولة

ـ هي في أن يستجيب لطلبات ولد داداه و ولد مولود و ولد بتاح و عبد القدوس ولد اعبيدنا .. و على المعارضة اليوم أن تفهم أننا لن نرحمها في أبسط هفوة و أنها أمام أكبر تحد في تاريخ البلد ؛ إذا كان لا يهمكم إلا أنفسكم فلا فرق بينكم و بين عصابة ولد عبد العزيز  و إذا كانت مصلحة موريتانيا تأتي ضمن الألف الأولى في أولوياتكم، فعليكم أن تبقوا على تماسككم و وحدتكم و سرية قراراتكم حتى تحطموا هذا الصنم المنهار..

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: