نواكشوط: وزراء يشرفون على تكملة الوحدات الطبية لسلامة الطرق

وزير الصحة: هذه الدفعة تعتبر هي التوسعة الثالثة للوحدات الطبية لسلامة الطرق وتتكون من 10سيارات إسعاف إضافية، منها 5 سيارات تكملة لوحدات طريق الأمل و 5 وحدات للمحور الجنوبي (روصو-سيلبابي)، مشيرا إلى أن التوسعتين الماضيتين شملتا محور انواكشوط- وألاك، والطرق الوطنية في الشمال.

الزمان أنفو ـ وزير الصحة السيد محمد نذيرو حامد، رفقة وزير الداخلية واللامركزية السيد محمد سالم ولد مرزوك، و وزير التجهيز والنقل السيد محمدو أحمدو أمحيميد، اليوم الاثنين في انواكشوط، على انطلاق تكملة الوحدات الطبية لسلامة الطرق.

ويهدف مشروع سلامة الطرق إلى تحقيق نتائج إيجابية على مستوى الحد من الوفيات والإعاقات ذات الصلة بحوادث الطرق وتخفيف انعكاساتها الاقتصادية السلبية على الأسر والمجتمع.

وقالت الوكالة الرسمية للآنباء ـ التي نشرت الخبرـ  إن وزير الصحة اوضح في كلمة بالمناسبة أن هذه الدفعة تعتبر هي التوسعة الثالثة للوحدات الطبية لسلامة الطرق وتتكون من 10سيارات إسعاف إضافية، منها 5 سيارات تكملة لوحدات طريق الأمل و 5 وحدات للمحور الجنوبي (روصو-سيلبابي)، مشيرا إلى أن التوسعتين الماضيتين شملتا محور انواكشوط- وألاك، والطرق الوطنية في الشمال.

وأضاف أن قطاع الصحة حظي بتمويل معتبر من برنامج أولوياتي الموسع لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الرامي إلى تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للسكان.

وثمن روح التضحية التي تحلت بها الفرق السابقة التي ترابط حاليا على محاور الطرق، داعيا هذه الفرق للمزيد من التفاني في عون إخوتهم المصابين في الحوادث.

وبين أن المؤشرات بينت انخفاض عدد الحوادث بعد نشر أول دفعة من سيارات النقل الطبي على مقاطع الطرق الأكثر خطورة، مما مهد لتوسيع المشروع حتى يغطي كافة الطرق الوطنية.

وقال إنه تم اكتتاب وتكوين 72 ممرضا، و42 سائقا مسعفا، و6 أطباء تنسيق و24 موظفا لاستقبال الاتصالات في المركز الوطني للاستقبال، إضافة إلى اقتناء 22 سيارة إسعاف كاملة التجهيز، مما مكن من تحقيق 188 تدخلا فوريا تم من خلالها التكفل ب 488 مواطنا مصابا على مستويات مختلفة.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: