“حان الوقت لوضع رقابة صارمة على عمل المنظمات الأجنبية في بلادنا “(بيان)

إن منظمة آدم لحماية الطفل و المجتمع ( مشروع لا للإباحية ) تندد بقيام الوكالة الفرنسية للتنمية بنشر فيديو فاضح و مهين يحوى صور عارية لمجموعة من المريضات في المركز الصحي بالسبخة بمدينة نواكشوط,

حيث ثبت لدى المنظمة بعد البحث في قضية الفيديو انه نشر بواسطة الوكالة الفرنسية للتنمية و أن الصور التي نشرت فيه من تصوير مصورة بريطانية متخصصة التقطتها في المركز الصحي بالسبخة في سنة 2011 بدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية و بمساعدة إدارية من جهات ما في داخل المركز الصحي و من خارجه . إن نشر هذه الصور العارية للمرضي عمل إجرامي مخالف للقانون و انتهاك لخصوصيات المرضي و مخالف لقيم و أخلاق المجتمع. انطلاقا من ذلك فان منظمة آدم تعلن عن المطالب التالية:   1- أن تتقدم الوكالة الفرنسية للتنمية بتوضيح و اعتذار عاجل عن جريمة انتهاك خصوصية المرضي الموريتانيين و أن تلتزم بعدم القيام بعمل مماثل مستقبلا.   2- أن تفرض وزارة الصحة و الجهات المختصة على جميع الهيئات و المنظمات الأجنبية التي تتدخل في قطاع الصحة في موريتانيا بان تلتزم في وسائل عملها باحترام دين و أخلاق و قيم المجتمع و أن تقوم بمراقبة عملها و تدخلاتها في قطاع الصحة بشكل مكثف.   3- التحقيق مع إدارة المركز الصحي بالسبخة وهو المكان الذي تم فيه التصوير سنة 2011 , حول سماحها للمصورة الأجنبية “اوليفيا ارتور” بتصوير المرضي في غرف العلميات و الولادة في أوضاع عارية تماما و محاسبة تلك الإدارة المسؤولة عن هذا الانتهاك الخطير.    و تشير المنظمة إلى انه في حال عدم استجابة الوكالة الفرنسية للتنمية لتقديم توضيح و اعتذار حول هذه الجريمة الغير أخلاقية فإنها ستضطر إلى تقديم شكوى باسم ضحايا الصور و باسم المجتمع ضد الوكالة و كل المتورطين في الجريمة.   منظمة آدم لحماية الطفل و المجتمع (( مشروع لا للإباحية )) نواكشوط 31 مارس 2014

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: