إسلمو ولد ماء العينين يتماثل للشفاء وتفاصيل عن جريمة “الحي الساكن”

ذكرت مصادر “الزمان” بأن عصابة من المجرمين وشذاذ الآفاق داهمت منزل الأخ إسلمو ولد ماء العينين،وحرمه السيدة بنت الطاهر، بالحي الساكن وطلبوا منهما فتح الباب وما لبثوا أن اقتحموا عليهما غرفة النوم بعد تحطيم الشباك الأمني لاحدى النوافذ ليبدأ إسلمو في مقاومتهم مستخدما سكينا كان بحوزته ليجرح به أحدهم، قبل أن يتلقى طعنات في الكتف ومناطق أخرى من جسمه.

ويضيف “المراقب”، الذي أورد الخبر بأن إسلمو تعرض لردة فعل شرسة تمثلت في هجوم بالسكاكين من بعض عناصر العصابة ،وهو مااسفر عن إصابته في مناطق عدة من جسمه كما اصيبت زوجته ايضا مع أن اصابتها كانت اقل خطورة وبعد مغادرة العصابة اتصلت الزوجة من هاتفها على اختها المتزوجة من مفوض شرطة بتيارت حيث ارسل الى المكان سيارة المفوضية ونقلت الزوجين الى مستشفى الشيخ زايد وبعد يوم من العلاج غادرت الزوجة المستشفى ليبقى الزوج خاضعا للعلاج حتى خروجه اليوم من المستشفاء بعد أن تحسنت حالته .

ترجو “الزمان” للأخ إسلمو ولد ماء العينين ولد أبنو الشفاء العاجل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: