“الفكر الجديد” يعلن تضامنه مع “إيرا”

تابعنا في المكتب السياسي لحزب تيار الفكر الجديد بعين الفاحص ، وعقل المنطق ، ومنطق الحياد ، حال شعبنا وواقع شبابنا ، في ظل خمس خلت من حكم رئيس الشباب محمد ولد عبد العزيز، وأخرى أقبلت لنضع النقاط على الحروف ونشخص الداء عل وعسى أن نجد من يبحث لنا ولهم عن الدواء .

نشخص في بيان اليوم واقع عماد نهضة كل أمة ، وسر قوة كل نهضة ، وحامل راية كل فكرة ، عن القوة الأولى في المجتمع ، عن الشباب الموريتاني سيدي الرئيس .

إن واقع الشباب الموريتاني اليوم، واقع سيئ ومزري وصعب ، وذالك بفعل تلاعب القائمين على الشأن السياسي من بطانة التملق والنفاق السياسي بالشباب ومشاريعهم السياسية ، في تجاهل واضح ومتعمد من طرف هذه الطغمة السياسية لدور شريحة الشباب وأهميته في البرنامج المجتمعي لأي مجتمع كان ،بالإضافة إلى الانتشار المتزايد لظاهرة البطالة في صفوف الشباب وباالخصوص خريجي الجامعات وحملة الشهادات العليا

بالإضافة سيادة الرئيس إلى وجود مؤسسات وطنية عملاقة قديمة وأخرى حديثة لم تكتتب منذ إنشائها موظفا واحدا بطريقة شفافة ونزيهة مثل : مفوضية الأمن الغذائي ، وميناء الصداقة ، والشركة الموريتانية للسكر ومشتقاته ، والشركة الوطنية لصيانة الطرق وووووو ، مما سيساعد في امتصاص البطالة والحد منها في صفوف شباب الوطن الذي تهدد مستقبله ومستقبل وطنه .

كما لاننسى في بيان اليوم أن نعلن تضامننا الكامل واللامشروط مع عمال الحراسة القادمين من إزويرات سيرا على الأقدام ، والمرابطين على مشارف العاصمة بعد منع السلطات لهم من دخول نواكشوط من أجل المطالبة بحقهم والبحث عن حقوقهم ، ونطالب الجهات الرسمية بتسوية وضعيتهم وحل مشكلهم بدل التجاهل والتعامي الغير مبرر عن حالهم وأحوالهم .

كما نسجل في بيان اليوم استيائنا ورفضنا التام لتعامل السلطات مع حركة ايرا الغير مرخصة عن طريق البيانات والبيانات المضادة ، وذالك من خلال بيان وزير التوجيه الإسلامي الأخير والذي يعتبر دعاية مجانية للحركة العنصرية والغير مرخصة مما جعل القائمين عليها يتمادون في غيهم وطرحهم العنصري الهادف إلى زعزعة وحدة المجتمع واستقراره ، من خلال وقفات ومناشير ودعايات عنصرية مغرضة لاتخدم الوطن ولا المواطن ، ونطالب النظام والجهات الرسمية باتخاذ خطوات وإجراءات رادعة اتجاه الحركة والقائمين عليها .

 المكتب السياسي لحزب تيار الفكر الجديد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: